أكتوبر عزة.. نقطة ضوء.. بقلم : مصطفى إبراهيم ✍🏽

 

nogttdoo23@gmail.com

التحايا والمسرات لنساء الأرض جميعتآ، ولعازة السودان خصوصآ اللاتي في البيوت والحقول والأرامل والمهندسات والطبيبات للروح، وبائعات الشاي على أكواب من الجمال وبائعات الكسرة واللاتي لم تسعفنا الذاكرة بالتذكير، لا أقول إن لهن فقط أكتوبر الوردي كما يحلو لهن تسميته، أو هكذا أطلق عليه من قبل البعض، تخصيصنا لشهر لهن هو محل اجحاف وتقصير، يستحقن أكثر من شهر بل كل الأعوام يستحقن، المرأة هي الأم والاخت والابنة والخالة والعمة والجدة، هن الحبيبات للروح وهن الجنة، تحدث الخالق في أكثر من موضع في كتابه الكريم عنهن واوصانا بهن رسول الله بأن نرفق بالقوارير، وما اهانهن الا لئيم وما اكرمهن الا كريم، وان الجنة تحت أقدام الأمهات، هذا من باب الحديث عن النساء عمومآ لكن نخص بالحديث عزة السودان وعزة هي رمزية للسودان الوطن اشتقت رمزيةالوطن من رمزية المرأة السودانية وكنية لها تعبيرآ عن عزت ومكانة المرأة في مجتمعنا حتى الذي يوصف من الرجال بكريم الخصال ارتبطت تلك المكارم بعزة حيث يوصف بأنه اخو البنات، وعشا البايتات، وغيرها مما كرثت له الثقافة المجتمعية والموروث الشعبي، نعود بالحديث عن أكتوبر عزة، تضج هذه الأيام الاسافير ومواقع التواصل الاجتماعي بالحملات التوعوية بسرطان الثدي وأهمية الكشف المبكر، هذا جهد مقدر ومحسوب لأصحاب الرداء الأبيض من أطباء أرض النيلين وكل من له صلة بالحقل الطبي أو مهتم به، تحتاج عزة لأكثر من حملة وأكثر من شهر.
أكتوبر عند أهل السودان ليس مجرد شهر ولكنه شهر ارتبط لنا بالنضال والثورات والاكتوبريات والجمال والسلام كلهن أشياء تشبه عزة.
ختامآ كُن بخير ومحبة.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول المزيد