الحياة أنثي.. بقلم.. زحل الباقر (عندما تفقد الأنثي الاهتمام)

تحتاج المرأة الاهتمام بحياتها أكثر من الرجل فهي كائن رقيق حساس تجد بعضهن يعشن فى هدوء غامض وكأنها لا تحتاج أن يهتم بشخصها أحد فسنة الحياة وجود شريك وأعني بذلك الزوج وبدورها حتما سيتلقي منها الاهتمام فهي مسؤوله بارعه صبوره ، لكن أن تعيش الحياة لوحدك يعني أن بعض الناس الحوليك نظرتهم لك أنك إنسان غامض ولا يعرفون أنك تفتقد للإهتمام من شخص تكن له كل الحب والمودة ويبادلك نفس الشعور ، نحن بني البشر حياتنا اليومية مليئه بالصراعات والنواقص من منا مكمل لا احد الكمال لله وحده لكننا خلقنا لبعضنا لتجاوز النواقص لابد أن نشعر ببعضنا حتي لو أن قلوبنا يمتلكها آخرون ربما نقابلهم سوا بذات المنطقة او بمكان عمل او دراسة او جيره لابد أن نستشعرها
تقلبات الحياة وظروفها وعثراتها تتطلب منا الرحمة والإلفة لا أن نقسوا فهناك من يتألم ولا يشعر به احد رغم الابتسامة التي يرسمها على وجهه تراه يقف بجانبك لو أصابك حزن او فرح تجده بقربك هذا لأن بداخله إراده وعزيمة يستطيع بها أن يعيش مسالم متصالح مع نفسه لكن عندما تقترب منه تجد بداخله قصة …
أنظروا للآخرين ولو بقليل من الإهتمام وهذا يخفف عليهم وطأة ما مر بهم على مر الازمان

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول المزيد