*بشرى*.. موافقة مبدئية من سلطات القاهرة لدمج المدارس السودانية في المصرية

 

الخرطوم: نفاج نيوز
كشف القائم بأعمال سفارة السودان لدى مصر د.محمد عبدالله التوم، عن موافقة مبدئية من السلطات المصرية على دمج المدارس السودانية داخل المدارس المصرية و أن يكون السودانيين في الدوام المسائي.
وقال التوم “ابدوا موافقة مبدئية بالفكرة وهي قيد الدراسة، خصوصاً أن المدارس المصرية مجهزة لذلك”، وأوضح القائم بالأعمال السوداني أنه خلال لقاء منذ أيام  بوزير الداخلية المصري ومسؤول رفيع أكدا عدم استهدافهم للسودانيين بالحملات الأمنية التي تقام في شوارع القاهرة ونوهوا إلى أن كل من تم القبض عليه له تهم اخرى غير شأن الاقامة.
و فيما يخص الجامعات، قال “ليس هنالك ما يسمى بـدمج جامعة بأخرى ولكن ثمة اقتراح بافتتاح فروع للجامعات السودانية بمصر وأبدت السلطات المصرية ترحيبها وذلك بعد استيفاء جميع الشروط المطلوبة و أضاف “أولى الجامعات بإذن الله هي جامعة الخرطوم بقيادة بروفيسر عماد الدين الامين الطاهر عرديب”.
وقال التوم “نتابع مع الجهات الأمنية المصرية شؤون السودانيين المتهمين بتهم جنائية أو تهم تنظيم حركة الأموال وبعد انتهاء التحقيقات معهم يأتون بهم إلى السفارة لإصدار وثيقة سفر وارجاعهم إلى السودان”.
و أضاف نحن غير راضين عن مبنى السفارة السودانية الحالي ولا يعجبنا منظر السودانيين وهم ينتظرون على الرصيف لإنهاء معاملاتهم ومن جانبنا قمنا بعدة اجراءات وسنحاول بقدر الامكان ايجاد مبنى يليق باسم السودان حتى لو بالايجار .
و أوضح التوم أنه قبل شهر رمضان كان يتم إصدر اكثر من “600” جواز سفر جديد في اليوم و لكن العدد تقلص الآن لـ “300”جواز سفر في اليوم.
و تابع “سنعلن في السابع عشر من أبريل القادم عن تسهيلات كبيرة في الخدمات التي تقدمها السفارة السودانية من إصدار جوازات وتوثيق شهادات وخلافه وسيكون التقديم والدفع إلكترونياً بالكامل ولن يأتي المواطن الى السفارة إلا للاستلام”.
الجدير بالذكر ان الحرب الدائرة بين الجيش والدعم السريع منذ منتصف أبريل الماضي دفعت الآلاف من السودانيين إلى اللجوء إلى مصر بغية ايجاد فرص تعليم مستقرة لأبناءهم.

 

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول المزيد