سان جيرمان ومعركة مصيرية أمام البايرن وتوتنهام لقلب النتيجة على ميلان

وكالات : نفاج نيوز

يخوض باريس سان جيرمان الفرنسي معركة مصيرية على أرض بايرن ميونيخ الألماني في إياب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا في كرة القدم، باحثاً عن قلب خسارته ذهاباً في عقر داره بهدف نظيف، فيما يحل ميلان بطل إيطاليا ضيفاً على توتنهام الإنجليزي في إياب ثمن نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، ومتسلحاً بانتصار على أرضه بهدف وحيد.

على ملعب”أليانز أرينا” تنتظر الجماهير مواجهة حماسية تحمل الكثير من الإثارة لأجل حسم بطاقة التأهل إلى دور الثمانية، ويصل سان جيرمان إلى معقل البايرن معلقاً الآمال على تألق نجميه كيليان مبابي والأرجنتيني ليونيل ميسي لقلب الموازين وتعويض خسارة الذهاب، علماً بأنه سيفتقد جهود النجم البرازيلي نيمار، الذي تأكد غيابه حتى نهاية الموسم بسبب إصابة في الكاحل.

ويضع الفريق الفرنسي في حساباته أيضاً الثأر للهزيمة المؤلمة التي تعرض لها أمام البايرن صفر – 1 في نهائي المسابقة، التي لم يذق طعم التتويج بها، في 23 أغسطس (آب) 2020 على «ملعب النور» في العاصمة البرتغالية لشبونة.

ويتعين على بطل فرنسا التفوق على الفريق البافاري، لقلب خسارته ذهاباً بهدف لاعبه السابق كينغسلي كومان، بغية عدم الإقصاء مجدداً في الدور ثمن النهائي، على غرار العام الماضي عندما ودع أمام ريال مدريد الإسباني البطل.

في المقابل، يمر بايرن بفترة جيدة، مع انفتاح شهية التسجيل لمهاجمه الكاميروني إريك ماكسيم تشوبو – موتينغ صاحب أربعة أهداف في آخر سبع مباريات وخمسة من المتألق كومان، علماً بأن الأخيرين حملا سابقاً ألوان سان جيرمان.

وعزز البايرن، الذي يخوض معركة طاحنة مع بوروسيا دورتموند على صدارة البوندسليغا هذا الموسم، صفوفه بالمهاجم السنغالي ساديو ماني وقلب الدفاع الهولندي ماتيس دي ليخت، بعد تعافيهما من الإصابة.

وفي لندن، يبحث توتنهام عن قلب خسارته ذهاباً على أرض ميلان الإيطالي بهدف. ويدرك ميلان أن الفوز بهدف واحد ليس كافياً للاطمئنان، لكن عليه القتال للحفاظ على هذا الهامش للعبور للدور التالي، وأيضاً لإنقاذ موسمه الذي بات على المحك عقب تعرضه لخسارة مفاجئة في الدوري الإيطالي أمام فيورنتينا ليتراجع للمركز الخامس. ولا تبدو حال منافسه الإنجليزي أفضل، إذ سقط توتنهام على أرض ولفرهامبتون، السبت، وبات المركز الرابع (الأخير المؤهل لدوري الأبطال) مهدداً من ليفربول الخامس الذي يتأخر عنه بثلاث نقاط مع مباراة مؤجلة.

ويعول مدرب ميلان ستيفانو بيولي، على استعادة مهاجمه البرتغالي رافائيل لياو مستوياته السابقة، لإنقاذ موسمه، حيث يبتعد 18 نقطة عن نابولي المتصدر والمتجه نحو لقبه الأول في الدوري المحلي منذ أكثر من ثلاثة عقود.

في المقابل، يعود المدرب الإيطالي أنطوني كونتي، لقيادة توتنهام، بعد غياب أربع مباريات لخضوعه لجراحة استئصال المرارة في إيطاليا، بينها الخسارة أمام شيفيلد يونايتد من المستوى الثاني 0 – 1 في الدور الخامس من كأس إنجلترا.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول المزيد