في الصميم حسن احمد حسن يكتب …تعظيم سلام وزيرة الشباب والرياضة

الحسنة السئية لان الدين من صنع الله الغفور الرحيم ولكن التاريخ يسجل الحسنة والي جانبها السئية.

فالتاريخ يقول بأن الوزيرة هزار عبد الرسول ( كراعا خضراء) علي وزارة الشباب والرياضة ..بما تشهده منتخباتنا من انتصارات في هذه الايام كل وزراء الشباب والرياضة الاتحاديين الذين مروا علي الوزارة لم يكونوا فال حسن علي منتخباتنا الرياضية بكافة مسمياتها وصفاتها.
بل الملاحظ ايضا منذ أن وطات الوزيرة هزار مباني الوزارة نلاحظ اختفاء الصراعات و الخلافات والاختلافات بين الاتحادات والرموز والشخصيات الرياضية حتي الانقسامات التي كانت موجودة عادت في تلاحم وتناغم وتجانس .
اري كل ذلك تم بناءا علي تطبيق المبادئ الاثناء عشر للقادة الناجحين..والمتمثلة في الرؤية والاستقامةالاخلاقية، والقدوة والنزاهة وترتيب الاوليات والتحلي بالمسؤولية والابتكار عن طريق التحليل عبر المستشارين والتواصل الفعال مع القاعدة والزيارات الميدانية مع الجهات ذات العلاقة .
الوزيرة هزار عبد الرسول لم تصل لحديقة النجاح والتفوق في قيادتها للوزارة بهذا المستوي نسبة لأنها مرت عبر محطات كثيرة ولما لا فهي اصلا من نفس البئية والبيت صعدت للوظيفة بكفاءتها وسعطد بها المنصب ونجحت في إدارته لأنها من المؤسسين لهذه الوزارة عبر الخدمة المدنية الطويلة والغنية بالمعرفة والخبرة وحكم الزمالة الممتدة حتي ولوج منصب الوزارة السياسي الذي اري انها نجحت مما أكد مقولة
( الشخص المناسب في المكان المناسب ) .
إذ كان القادم في التشكيل الوزاري للكفاءات فانها الأنسب للوزارة فهيا بنتها التي ترعرت ونشات فيها من خدمة مدنية حتي وصول منصب وزاري فما عظمة الخبرة ونضوج الفكرة .
..ومن خلال أحاديث كثيرة لها و كلها دسمة بأنها تخطط لتفعيل دور المراكز الشبابية وايلاء النشاطات الرياضية الاولوية ورعاية الموهوبين وذوي الاحتياجات الخاصة من اصحاب الهمم العالية .
نأمل أن تستمر،الوزيرة هزار،ككفاءة في موقعها من أجل تشكيل برلمانات شبابية ومجالس استشارية في كل الولايات .
الوزيرة هزار
عبد الرسول . نتمني سرعة احياء مراكز الشباب بالاحياء،فالفراغ الذي يعيشه الشباب يؤدي لولوج طرق غير مقبولة وقتل للارادة الشبابية والطموح والتحدي الذي نراه في حياتهم اليومية .

سعادة الفريق البرهان ..ورئيس وزراؤنا القادم السادة لجان الشراكة .. مددوا للوزيرة هزار عبد الرسول .. حبل الصبر الي حين قيام الانتخابات القادمة لتسلمكم وزارة كاملة البنيان والانسان مادام اصلا حكومة كفاءات فهيا كفاءة وكفي والكلام انتهي.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول المزيد