قوة من الدعم السريع تدهم منزل «جبريل إبراهيم » بالخرطوم وتعتقل حراسه

الخرطوم: نفاج نيوز

قال قيادي بارز في حركة العدل والمساواة السودانية الأحد، إن قوات الدعم السريع داهمت منزل رئيس التنظيم جبريل ابراهيم بضاحية المنشية، واعتقلت قائد حراساته السابق، وإثنين آخرين.

وقال القيادي الذي فضل حجب اسمه لـ “سودان تربيون” إن “قوة من الدعم السريع، هاجمت منزل رئيس الحركة جبريل إبراهيم في المنشية شرق الخرطوم الخميس الفائت حيث تتواجد قوة من الحرس الرئاسي، واقتادت رئيس الحراسات السابق محمد توم وإثنين آخرين نقلتهم الى مقراتها في ضاحية بحري”.

وكشف عن إجراء مسؤولين في المكتب التنفيذي ورئيس الحركة اتصالات مع عدد من قادة الدعم السريع، بغية إطلاق سراح المختطفين.

وأضاف “منذ أن أعلنت الحركة إدانتها لجرائم قوات الدعم السريع، واتهامها باستهداف المدنيين العزل، خلال مؤتمرها التشاوري الذي عقدته في بورتسودان الشهر الفائت، ظلت قوات الدعم السريع المتواجدة في المنشية تستفز جنود الحركة المتواجدين في منزل جبريل بإطلاق الرصاص عشوائيا تجاه المنزل “.

 

ومنذ بدء الحرب بين الجيش وقوات الدعم السريع في 15 أبريل الماضي، أعلنت حركة العدل والمساواة التزامها جانب الحياد، وعدم مناصرة اي من طرفي النزاع، كما نشط رئيسها في الأيام الأولى للصراع ضمن شخصيات أخرى في مبادرة هدفت لوقف القتال.

وفي يونيو الماضي، نشبت خلافات قوية داخل العدل والمساواة بسبب التباين بين قياداتها حيال الموقف من الحرب، وبلغت الخلافات ذروتها في الرابع من أغسطس الفائت عندما أعفى جبريل 4 من كبار القادة لاحقتهم اتهامات بعقد لقاء سري مع قائد ثاني قوات الدعم السريع في العاصمة التشادية نجامينا وانتهت الصراعات بإعلان القادة المعفيين انشقاقهم عن التنظيم بعقد مؤتمر استثنائي في أديس أبابا انتخب سليمان صندل رئيسا للحركة.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول المزيد